القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

أخبار جديدة حول سرقة محل الهواتف


 *منسق حزب الأسد باقليم برشيد يطالب عامل الاقليم بالتدخل العاجل لاحداث مفوضية الشرطة بمدينة الدروة*

 *أيوب الأطلسي*

تعيش جماعة الحضرية الدروة التابعة لإقليم برشيد  على إيقاع انفلات أمني خطير حسب وصف الساكنة المحلية،  وتشهد الدروة انتشارا واسعا لرقعة  الانحراف و السلوك الإجرامي حيث توالت في الاونة الاخيرة مجموعة من السرقات المتوالية  لمحلات تجارية أخرها محل لبيع الهواتف. مما اعتبره متتبعو الشأن المحلي ناقوس الخطر أضحى يقض مضاجع التجار و الساكنة، يضاف لذلك  توالي  جرائم السرقة  والاعتداءات المسلحة من قبل عصابات بالسيوف ، الشيئ الذي جعل المئات من ساكنة المنطقة تعتزم تنظيم سلسلة من الأشكال الاحتجاجية، و التي سيدشنها الحزب المغربي الحر بمعية مجموعة من فعاليات سياسية وجمعوية  عبر وقفات  تنديدية حاشدة ستقام في القريب العاجل  من أجل دفع المسؤولين بوزارة الداخلية وخصوصا المديرية العامة للأمن الوطني وعمالة برشيد،  للتحرك العاجل من أجل إنقاد ساكنة الدروة من بطش المجرمين والتعجيل بإحداث مفوضية للأمن الوطني مدعمة بالعناصر الأمنية الكافية واللوجيستيك المناسب لمواجهة تطور الإجرام بالدروة .

وحسب وثائق حصل عليها  موقع الحياة اليومية من لدن  المنسق الإقليمي للحزب المغربي الحر الشاب ابراهيم بوكريشي ، الذي صرح لنا قائلا "إن كل المساطر والخطوات الإدارية التوثيقية قد استوفيت وأن الجماعة الحضرية للدروة قد إلتزمت بتوفير بناية من أجل احتضان مفوضية الأمن مع التعهد بتوفير كل اللوجيستيك الإداري، إثر توقيع شراكة بين بلدية الدروة  والمديرية العامة للأمن الوطني"، لكنه  تساءل عن عدم استكمال إجراءات إحداث المفوضية و عمن يقف ضد مصلحة أمن المواطنين بالدروة.

مشيرا على أنه يجب على الساكنة بجميع مكوناتها أحزاب و جمعويين أن يقفوا وقفة رجل واحد من أجل سلك مسطرة النضال  بشكل سلمي  ،  رغبة منا  في تبليغ الرسالة إلى المسؤولين قصد التسريع بإحداث مفوضية للشرطة، وطرح منسق حزب الاسد بإقليم برشيد  علامات استفهام كثيرة على عامل اقليم برشيد ومدى قدرته على تحقيق حلم الساكنة  في تحقيق حلم الأمن الوطني بالمدينة

هذا وقد وجهت مجموعة من الجمعيات من المجتمع المدني خلال السنوات الماضية مجموعة من الرسائل إلى والي الجهة والإدارة العامة للأمن الوطني، فضلا عن مراسلات للمجلس الجماعي بالمنطقة يلتمسون فيها من وزير الداخلية "التسريع بإحداث مفوضية للشرطة بالنظر لارتفاع الكثافة السكانية بالمدينة وارتفاع وثيرة البناء والتعمير، فضلا عن موقع المدينة القريب جدا من مطار محمد الخامس".

وذكر االمنسق الاقليمي خلال تدخله بأن المجلس الجماعي للدروة صادق بإجماع مستشاريه على "مشروع إتفاقية شراكة بين المديرية العامة للأمن الوطني والجماعة الحضرية للدروة"، والتزمت بموجبه الجماعة بوضع رهن إشارة الإدارة العامة للأمن الوطني مقر دار الجماعة، مساحتها 625 مترا مربعا، فضلا عن كراء بنايتان طبقا لمواصفات دقيقة، وإبرام عقود الاشتراك بإسم الجماعة مع الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء وتحمل مصاريف الماء والكهرباء، وتزويد المفوضية في حال إحداثها بلوازم تسيير المكاتب، واقتناء أربعة سيارات نفعية وتزويدهما ب 200 لتر من البنزين ومثلها من الگازوال في الشهر. حيث طبق فيهم المقولة المغربية الشعبية الشهيرة(حزموني او رزموني او متعولوش عليا)

reaction:

تعليقات